ألعاب ترفيهية وهدايا للأيتام من “مركز لبنان للعمل التطوّعي”

2018-02-20T16:46:02+00:00 February 21st, 2015|اخبار المنسقيات|

IMG_0343

IMG_0361

IMG_0404المنسق الإقليمي لمجلس الشباب العربي والإفريقي

يولي “مركز لبنان للعمل التطوّعي” اهتماماً كبيراً للأيتام خصوصاً المتواجدين منهم في الدور المخصصة لهم باعتبارهم أفراد من مجتمعنا، ويحرص على تنفيذ النشاطات التي تفرحهم محاولين دعمهم معنوياً قدر المستطاع.
فنظم عدد من المتطوّعين في مركز لبنان للعمل التطوّعي في إحدى المراكز الحاضنة لهم والتي تمنحهم الإهتمام اللازم، نشاطات ترفيهية عدة تضمنت توزيع الألعاب التي تتناسب وأعمارهم بالإضافة تنفيذ ألعاب رياضية متنوعة أدخلت البهجة والسرور إلى قلوب الأيتام.
كما وتم إشراك عدد من ذوي الإحتياجات الخاصة في هذه الأنشطة، آخذين بعين الإعتبار وضعهم الجسدي والفكري. حيث نظمت لهم ألعاب تتناسب ووضعهم، كلعبة الكراسي من قبل المتطوّعين والبالونات والرسم على الوجه وتوزيع الالعاب التي تتناسب مع وضعهم الجسدي والفكري وغيرها في اجواء أدخلت البهجة والسرور إلى قلوبهم.
ولفت رئيس مجلس إدارة مركز لبنان للعمل التطوّعي المهندس محمد علي الجنّون أنه تم تدريب المتطوّعين على كيفية التعامل مع الأيتام مع مراعاة وضعهم النفسي، كذلك الأمر بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة. انطلاقاً من حرص المركز على دعم تلك الفئة معنوياً وتنمية قدراتها النفسية أولاً والجسدية والعقلية ثانياً.
وشدد الجنّون على أن غالبية هؤلاء الأطفال يعيشون في عزلة عن المجتمع ويعانون من التهميش والتمييز والاهمال، شاكراً دور المراكز والمؤسسات التي تهتم بهم وتزرع عندهم الثقة بالنفس وتمكّن قدراتهم في مواجهة الحياة. داعياً الجهات المعنية بزيادة التوعية والإهتمام بهم باعتبار ان حقوقهم هي من صلب حقوق الانسان. إذ أن التعاطي مع موضوع ذوي الإحتياجات الخاصة يختلف بين دولة وأخرى، مشيراً أن قدرة هؤلاء وفعالية دورهم في المجتمع قد تكون أفضل من الإنسان الطبيعي.
وقالت السيدة رانيا الشبير أمين عام مركز لبنان للعمل التطوّعي ان موضوع الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة يتخذ مساحة واسعة في أنشطة مركز لبنان ليس على الصعيد الوطني فقط بل على صعيد الدول العربية والأجنبية منها. إذ ان المركز ينفذ الأنشطة الداعمة لهم في عدة دول.
ولفتت أن مركز لبنان للعمل التطوّعي قد تم إنتخابه في آب الماضي منسق إقليمي لمجلس الشباب العربي والإفريقي الذي يضم 75 دولة عربية وإفريقية. وان المركز ينضم تحت إدارته كل من الجمعيات والمنظمات الشبابية التابعة للمجلس في لبنان، سوريا، فلسطين، الأردن والعراق. وتم مؤخراً تعميم دعم الأنشطة التي تهتم بالأيتام وذوي الإحتياجات الخاصة.
وأثنى الأستاذ عوض إبراهيم حسن الأمين العام لمجلس الشباب العربي والإفريقي أثناء وجوده في لبنان ومشاركته النشاط على الدور البارز الذي يلعبه مركز لبنان للعمل التطوّعي في تنمية قدرات الشباب العربي والإفريقي بدعم المسيرة الهادفة إلى الإرتقاء بشباب يحتذى به أمام أي محفل في العالم.
وشدد على نشر هذه الثقافة في الدول الأعضاء للمجلس وتعميمها ليصار إلى تبادل الخبرات والأنشطة بينها.

اشترك
اشتراك

إنضم الى قائمتنا البريدية
لتصلك أخبارك المجلس

كل على تواصل معنا لتصلك اخبار وانشطة
المجلس على بريدك الألكتروني
close-link