ندوة مساهمة العلاقات العربية والإفريقية في تطور الحضارة الإسلامية بالخرطوم

2018-02-20T16:45:57+00:00 April 16th, 2016|البرامج|
لدي مخاطبته الجلسة الإفتتاحية لندوة مساهمة العلاقات العربية والإفريقية في تطور الحضارة الإسلامية بالخرطوم
د. جلال الدقير: السودان سيظل يؤدي دوره المحوري الرابط بين الدول العربية والافريقية
أكد الدكتور جلال يوسف الدقير مساعد رئيس الجمهورية أن السودان سيظل يؤدي دوره المحوري الرابط بين الدول العربية والإفريقية ، مشيراً ألي أن العلاقات بين الدول العربية والإفريقية متينة ومتجذرة وعبر د. جلال الدقير خلال كلمته بنادي الشرطة ببري في الندوة الدولية التي نظمها مجلس الشباب العربي والإفريقي والمعهد الثقافي الإفريقي العربي بعنوان”مساهمة العلاقات العربية والإفريقية في تطور الحضارة الإسلامية ” عبر عن دعم السودان لمبادرة الشباب العربي الإفريقي التي أسهمت في تعميق أواصر التواصل مؤكداً تبني الدولة لتوصيات الندوة والسعي لتنفيذها وقال ان السودان يثمن جهود جامعة الدول العربية في نشر الثقافة العربية و الإسلامية في إفريقيا مبينا ان الأمر يعود بالنفع للجميع
كما تطرق مساعد رئيس الجمهورية الي اهمية الحوار لافتاً الي ان السودان توجه حكومةً وشعباً نحو الحوار لمناقشة كافة القضايا مما يمثل خير دليل علي إرادة الدولة للوصول الي حوار شامل وعدم حصره في القضايا السياسية مشيراً الي أن مخرجات الحوار السياسي والمجتمعي سترى النور قريباً مبينا بانها ليست نهاية العملية الحوارية بل هي عملية مستمرة دائمة باعتبارها من صميم الشأن الحياتي .
واضاف قائلا ان من نتائج الحوار الذي ارتضاه جميع اهل السودان وتوافقوا عليه، ماتم في في استفتاء دارفور الاداري باعتباره احد مطلوبات اتفاق (الدوحة) وهي بمثابة رسالة للممانعين وحاملي السلاح بان ( ما لايتم إدراكه بالحوار لا يمكن الوصول إليه بالسلاح)
فيما أكد وزير الثقافة الطيب حسن بدوي أن مجلس الشباب العربي والإفريقي يسعي لتقديم الوسطية بعيداً عن التطرف والإرهاب وأضاف أن الإرهاب حالة شاذة لا دين ولا قبيلة ولا دولة له وأكد أن وزارته تعمل علي تاسيس إدارة التنوع في البلاد وجعلها إنموزج يهتدي به في إفريقيا متهماً جهات وصفها بانها لا تريد لإفريقيا والدول العربية أن تتقدم وظلت تستهدف إنسانها وثروتها
من جانبه ناشد الأستاذ عوض حسن ابراهيم الأمين العام لمجلس الشباب العربي والإفريقي القادة العرب والافارقة بضرورة إزالة كافة المعوقات الحدودية وتسهيل التنقل بين الدول العربية والإفريقية لاسيما الشباب الذين هم أحوج ما يكون للتواصل والتضامن ايماناً بمبدأ العمل العربي الإفريقي المشترك ، مشيراً الي ان مجلس الشباب العربي والإفريقي والمعهد الثقافي الإفريقي العربي يجتمعان في كثيراً من الأهداف التي تعمل علي ترقية الثقافة الإسلامية الإفريقية العربية ومد جسور التواصل بين الشعوب في كافة مجالات الحياة الإجتماعية
فيما قال الدكتور محمد سالم الصوفي المدير العام للمعهد الثقافي الإفريقي العربي ان تناول الندوة لهذا الموضوع الحيوي يعد رداً لجميل الاجيال السابقة التي وضعت أسساً للتعاون الثقافي والإجتماعي مشيراً الي أهمية الإهتمام بالثقافة الإفريقية العربية لما لها من تأثير في ماضي وحاضر الامة الإسلامية مشيراً الي قدم التلاقح الإفريقي العربي متطرقاً للمخطوطات التي اسهمت في نشر العديد من الحضارات .
فيما أكد المستشار عبد المنعم الشاعري مدير إدارة الشباب والرياضة بجامعة الدول العربية علي إهتمام جامعة الدول العربية بقضايا الشباب العربي والإفريقي وتطلعاته من خلال اجندة عمل مجلس الشباب العربي والإفريقي لمواجهة التحديات التي تواجه الشباب.
واوضح بان الجامعة العربية تحرص علي نشر الوسطية في الشباب وتقرير التعاون العربي والإفريقي من خلال الجامعة ومجلس الشباب العربي والإفريقي والذي يعتبر ايضاً رافداً قوياً لقيادات شباب المستقبل مثمناً دور رئيس الجمهورية في دعم مسيرة الشباب
اشترك
اشتراك

إنضم الى قائمتنا البريدية
لتصلك أخبارك المجلس

كل على تواصل معنا لتصلك اخبار وانشطة
المجلس على بريدك الألكتروني
close-link