البيان العام للجمعيه العامه لمجلس الشباب العربي و الافريقي – يوليو 2009

2018-02-20T16:46:07+00:00 October 27th, 2014|وثائق|

برعاية كريمة من فخامة رئيس جمهورية السودان المشير عمر حسن البشير ،انعقدت بالخرطوم خلال الفترة 23ـ25 يونيو 2009م الجمعية العامة الأولي لمجلس الشباب العربي والأفريقي تحت شعار :(الشباب: تحديات وأفاق ترسيخ الفضاء العربي ـ الأفريقي)، بحضور ممثلي المنظمات الشبابية في القارة الأفريقية والعالم العربي وفي المهجر ،وباستضافة مشتركة بين الإتحاد الوطني للشباب السوداني والمنظمة الليبية للشباب الليبي .
بعد اعتماد جدول أعمال الجمعية العامة وعلي مدي ثلاثة أيام ، المشاركون في الجمعية العامة في جو من المسئولية وروح الحوار علي مناقشة وثائق الخطة الإستراتيجية العامة والمالية لمجلس الشباب العربي والأفريقي والأنظمة القانونية والتقرير السياسي ،وقد اعتمدت هذه الوثائق بإجماع الحاضرين مع الأخذ بعين الاعتبار ملاحظات واقتراحات المؤتمرين .
وقد ثمن المشاركون عاليآ الخطاب الذي وجهه فخامة رئيس الجمهورية السودانية ،راعي مجلس الشباب العربي والأفريقي إلي المشاركين في الجلسة الافتتاحية وتفضل فخامته باستقبال الوفود المشاركة حيث أكد عل مواصلته لدعم ورعاية مجلس الشباب العربي والأفريقي . ومن جهته جدد مجلس الشباب العربي والأفريقي التأكيد علي مواصلة العمل من أجل تحصين مكتسبات التعاون العربي ـ الأفريقي وتجسيد تطلعات الشباب العربي والأفريقي نحو ترسيخ الفضاء العربي ـ الأفريقي .

علي المستوي التنظيمي :
– تأكيد الإجماع علي مواصلة مجلس الشباب العربي والأفريقي لأداء مهامه بالعاصمة السودانية الخرطوم كمقر له باستضافة الأخوة في الإتحاد الوطني للشباب السوداني .
– تفعيل الأداء الإداري والتنظيمي وتجويد التدبير المالي علي مستوي الأمانة العامة والمقر المركزي لمجلس الشباب العربي والأفريقي .
– تعزيز المكاتب الإقليمية واللجان التخصصية وتمكينها من الإمكانيات الضرورية لأداء الدور المنوط بها.
– تكثيف العمل من أجل توسيع قاعدة العضويات بمجلس الشباب العربي والأفريقي علي امتداد القارة الأفريقية والوطن العربي ،وتدعيم تواجده في في المؤسسات والهيئات الدولية والإقليمية وخاصة منها المهتمة بقضايا الشباب ،كشريك أساسي في إعداد السياسات الشبابية علي المستوي القاري والدولي .
– البحث عن مصادر التمويل الذاتي لدعم مناشط وبرامج مجلس الشباب العربي والأفريقي مع احترام شروط الشفافية والمصداقية من اجل كسب رهان التحديات .
-مخاطبة وزراء الشباب في الدول العربية والأفريقية للتعريف بمجلس الشباب العربي والأفريقي وأهدافه .
– اعتماد سياسة إعلامية تعرف بهوية المجلس وسياساته وبرامجه لدي المنظمات الشبابية علي مختلف المستويات من جهة ولدي مؤسسات جامعة الدول العربية والإتحاد الأفريقي وتجمع دول الساحل والصحراء والأمم المتحدة وكل المنظمات الدولية المهتمة بقضايا الشباب من جهة أخري .
وبعد المصادقة علي بنود النظام الأساسي بإجماع الحاضرين ،انتخبت الأجهزة القيادية لمجلس الشباب العربي والأفريقي علي الشكل التالي :
• رئيس المجلس : السيد / عبد الهادي الحويج (ليبيا) باقتراح وإجماع الحاضرين .
• نائب الرئيس عن المجموعة الناطقة باللغة الفرنسية : موسي الحسن (النيجر)
• نائب الرئيس عن المجموعة الناطقة باللغة الإنجليزية عباس عجبا(أوغندا)
• نائب الرئيس عن المجموعة الناطقة باللغة العربية : معن صبحي عبود(سوريا)
• وتم اعتماد مندوب الإتحاد الوطني للشباب السوداني المنظمة المستضيفة بدولة المقر لمنصب الأمين العام : السيد/ياسر يوسف إبراهيم

• منسقي الأقاليم :
-شمال إفريقيا : أمينة حلمي (منظمة الشبيبة الاستقلالية ـ المغرب)
– غرب إفريقيا : ALOU SOW (المجلس الوطني للشباب ـ السنغال)
– شرق إفريقيا : ( الشبكة الأثيوبية للشباب ـ إثيوبيا)
– المشرق العربي : حامد علي حامد ( الإتحاد العام لشباب العراق)
– اليمن والخليج العربي : معمر مطهر الأرياني (الإتحاد العام لشباب اليمن ).
– المهجر MamadouToure ( الحركة الدولية للتفكير والعمل الشبابي )
في حين تم تفويض اللجنة التنفيذية لتعميق النقاش حول تمثيلية إقليمي وسط أفريقيا والجنوب الأفريقي لضعف أو عدم تمكن ممثليها من المشاركة في هذه الدورة .
واعتمدت الجمعية العامة بالإجماع أعضاء لجنة الرقابة والحسابات ،وهم علي الشكل التالي :
*الحاج مالك ديوب (السنغال ) رئيسا.
*أبانيزر اوياتكين ( نيجريا) مقررآ.
* يوسف الكاظم ( قطر) عضوا .
ثم انتقل المؤتمرون الي انتخاب ممثلي الأقاليم لعضوية المجلس العام بمعدل اثنين عن كل إقليم والاتفاق علي تفويض اللجنة التنفيذية باستكمال تمثيلية بعض الأقاليم ،وقد جاءت علي الشكل التالي:
*غرب أفريقيا: المجلس الوطني للشباب ببوركينافاسو/ اللجنة الإستشارية للشباب ببنين
*شمال إفريقيا : أمانة الشباب بالحزب العربي الديمقراطي الناصري .
*شرق افريقيا : الإتحاد الوطني للشباب الصومالي .
*المهجر : pape faye رئيس اتحاد الشبيبة الأفريقية حول العالم
طارق الطالبي ،وقد كلف بلجنة التعاون الدولي بين مجلس الشباب العربي والأفريقي وأوربا .
علي المستوي السياسي :
أكد المشاركون علي أنهم :
– يثمّنون عالياَ الإنجازات الهامة التي حققها السودان في تحقيق السلام والاستقرار والأمن ووحدة الشعب السوداني بقيادة رمز سيادته الوطنية الرئيس عمر حسن احمد البشير للتصدي للتهديدات والتدخلات الأجنبية للمس بوحدته الترابية وتجزئته وتفريق الشعب الواحد ونصرتهم للسودان قيادة وشعبا وحكومة ضد ادعاءات ما يسمي بالمحكمة الجنائية الدولية .
-يحيون جهود الأخ معمر ألقذافي قائد ثورة الفاتح من سبتمبر ،رئيس الإتحاد الأفريقي والرئيس الشرفي لمجلس الشباب العربي والأفريقي علي دعمه المستمر وحضوره إلي جانب فخامة الرئيس الأوغندي لفعاليات الدورة الثانية لمهرجان الشباب العربي والأفريقي الذي احتضنته أوغندا في شهر مارس 2008، ويدعمون مسيرته من اجل خلق الفضاء العربي الأفريقي ويساندونه في دعوته لعقد القمة العربية الأفريقية الثانية .
– يرفضون أي سياسة ترفض إلي تهويد مدينة القدس وتغيير طابعها العربي والإسلامي ويشددون علي أن القدس لابد أن تكون عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة والكاملة السيادة ،ويسجلون عدم جدية مفاوضات السلام وإسرائيل تواصل سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية .
– يدينون جرائم الاحتلال ضد الشعب العراقي ويطالبون بدعم المقاومة العراقية واحترام السيادة الوطنية للعراق وحق الشعب العراقي في تقرير مصيره وضرورة انسحاب القوات الأجنبية الغازية .
– يؤكدون وقوفهم إلي جانب اليمن ووحدته وأمنه واستقراره باعتبار الوحدة اليمنية و اشراقة مضيئة علي على طريق الوحدة العربية والأفريقية .
– يؤكدون وقوفهم مع سوريا نضالها لاسترجاع كافة الأراضي المحتلة في الجولان السوري من الاحتلال الصهيوني .
– يشيدون بمبادرة الحكم الذاتي لجهة الصحراء في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدتها الوطنية والترابية ويطالبون باسترجاع مدينتي سبته ومليلية المغربيتين من الاحتلال الأسباني ،وعودة المغرب إلي حظيرة الإتحاد الأفريقي واستكمال تأسيس الولايات المتحدة الأفريقية .
– يطالبون برفع الحواجز الحدودية وإلغاء التأشيرات بين البلدان الأفريقية والعربية .
– يتشبثون باحترام الدساتير وتنظيم انتخابات نزيهة وشفافة مع احترام نتائجها ،ويدعون إلي مشاركة مجلس الشباب العربي والأفريقي ضمن فريق المراقبين الدوليين للسهر علي مراقبة مسلسل الانتخابات والاستفتاءات في البلدان العربية والأفريقية .
– يعلنون استعدادهم لدعم شباب زمبابوي في مسيرته نحو التقدم والاستقرار والديمقراطية والخروج من الأزمة والتوقيع علي اتفاق سلام بين مختلف الفرقاء .
– يحيون مبادرة الوئام والمصالحة الوطنية كحل لإيقاف النزيف الدموي بالجزائر الشقيقة .
– يشيدون بمبادرة الرئيس النيجيري بالعفو العام عن متمردي دلتا النيجر وإحلال السلام في المنطقة .
– يناشدون الفقراء الإخوة في الصومال إلي المصالحة وتجاوز الخلافات والنزاعات ووقف الاقتتال بين صفوف الشعب الصومالي الواحد ويطالبون الجهات الخارجية بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للصومال واحترام سيادته .
– يحيّون قرار تجمع دول الساحل والصحراء بإحداث منطقة للتبادل الحر ومجلس التعاون الخليجي الذي اختار تحديد الوحدة النقدية والسوق الخليجية المشتركة .
– يناشدون القادة العرب والأفارقة إلي التعجيل بعقد القمة العربية –الأفريقية الثانية كإطار للشراكة الجماعية ستمكن من إعداد إستراتيجية مندمجة للتنمية البشرية والقدرة الجماعية علي التحرك من اجل حل النزاعات في المنطقة والمساهمة بشكل بناء في جهود السلام وتوسيع قاعدة الديمقراطية الشعبية التي تأخذ بعين الاعتبار متطلبات الوضع الإقليمي لإفريقيا والعالم العربي بروح من المسؤولية والجرأة والإستباقية .
– يشيدون بمبادرة السلام للأخ/ القائد معمر القذافي باعتباره راعيا للسلام في فضاء ( س ،ص ) خاصة في تشاد ، النيجر ، السودان ويؤكدون دعمهم وانخراطهم الكامل فيها.
– يؤكدون علي أن التعاون جنوب – جنوب هو السبيل الأمن الذي يمكن إفريقيا والعالم العربي من تفعيل قدراتها في التنمية المستدامة .
– يطالبون بإطلاق نقاش جاد وشامل حول ظاهرة الهجرة ومقاربتها من زاوية تنمية القارة الأفريقية والعالم العربي مع احترام البعد الإنساني في معالجة هذه الظاهرة مع الإتحاد الأوربي وليس من زاوية المعالجة الأمنية وتوطين التنمية في إفريقيا كجزء من التعويض العادل للقارة السمراء عن فترة الاستعمار واستنزاف ثرواتها .
– يتوجهون إلي كافة الشباب للتوجه نحو بناء فضاء عربي –إفريقي يسوده الاستقرار والأمن وإلقاء السلاح لبناء التنمية .
-تمكين الشباب العربي والأفريقي وضرورة إشراكهم في مؤسسات صناعة القرار .
علي مستوي خطة العمل والبرامج :
يدعو المؤتمرون إلي :
– الحرص علي استمرار تنظيم فعاليات مهرجان الشباب العربي والأفريقي وانتظامه وتوثيقه كفضاء للتواصل وإبراز القواسم المشتركة التي تجمع الشباب والشعوب في إفريقيا والعالم العربي ،وهو مكسب مهم من مكاسب العمل الشبابي المشترك ورسالة لتكريس التعاون بين العالم العربي والقارة الأفريقية ،واعتبار ما ورد في كلمة الأخ قائد ثورة الفاتح من سبتمبر في لقائه بالشباب العربي والأفريقي في كمبالا عام 2008برنامج عمل للمجلس .
-اعتبار إعلان الخرطوم 2004واعلان كمبالا عام 2008جزآمن برنامج عمل مجلس الشباب العربي والأفريقي .
– وضع جدولة زمنية لإستراتيجية وخطة عمل المجلس لتحقيقي الأولويات التي سطرها في ملفات : الهجرة ،الفقر ،فض النزاعات ،محاربة الأمراض الفتاكة والأوبئة ،حقوق الإنسان والديمقراطية ، التنوع الثقافي ،والتعليم ،بناء القدرات .
-ضرورة التفكير في ملف متكامل لخطة واحدة تخدم الشباب في البلدان العربية والأفريقية والتركيز علي برامج قابله للتنفيذ لتحقيق أهداف مجلس الشباب العربي والإفريقي كتنظيم برنامج طوعي لمكافحة الأمراض المعدية والفتاكة .
-بناء وتقوية قدرات الشباب بشكل عام وإحداث جامعة او مركز تدريب للقيادات الشابة وتمكينهم للاندماج في عملية التنمية وتقديم أولويات العمل الشبابي في الاستراتيجيات الحكومية .
-إقامة ورش عمل حول تبادل الخبرات في مجال المشاركة السياسية ،التمكين والعمل التطوعي… والتعريف علي تجارب بعض الدول في محاربة الايدز والفقر والهدر المدرسي ..
-تحريك الشباب نحو القضايا الاقتصادية والسياسية .
-الاهتمام بالبرامج الخاصة بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وبالشباب العربي والأفريقي بالمهجر .
-مطالبة المنظمات العضوة بالمجلس بإصدار تقارير سنوية في الملفات التي يشتغل عليها بهدف إصدار تقرير عن الشباب في العالم العربي وإفريقيا.
– تبني المجلس سنويآ لتعليم الطلاب الأفارقة بالجامعات العربية ومعالجة بعض المصابين بالأمراض الفتاكة .
-تنظيم فعاليات بمناسبة اليوم العالمي للشباب (12اوت) واعتبار يوم 9سبتمبر من كل عام اليوم الأفريقي للشباب والانخراط بفعالية لإنجاح مبادرة الرئيس التونسي السيد /زين عابدين بن علي الذي أعلن سنة 2010سنة دولية للشباب .
-العمل علي إسراع الدول والحكومات للتصديق علي ميثاق الشباب الإفريقي الذي أقر في غامبيا لسنة 2007م.
وقد فوضت الجمعية العامة الأولي الأخ/ عبد الهادي الحويج رئيس للمجلس لرفع توصيات ونتائج هذه الدورة وإعداد ملف متكامل حول إستراتيجية عمل مجلس الشباب العربي والأفريقي علي أنظار القمة الأفريقية التي ستنعقد بمدينة سرت الليبية بداية شهر يوليو المقبل .
وفي الختام ، وجه المشاركون في الجمعية العامة برقيتي شكر وتقدير لحكومة جمهورية السودان ، ودعمها المتواصل لمجلس الشباب العربي والأفريقي .
كما تقدم المؤتمرون بالشكر والتقدير للأخوة في الإتحاد الوطني للشباب السوداني علي حسن الاستضافة والاستقبال وتوفير كافة الإمكانيات لإنجاح هذه المحطة الدستورية .

صدر في الخرطوم ، السودان

اشترك
اشتراك

إنضم الى قائمتنا البريدية
لتصلك أخبارك المجلس

كل على تواصل معنا لتصلك اخبار وانشطة
المجلس على بريدك الألكتروني
close-link