ورقة مستقبل المجلس

2018-02-20T16:46:07+00:00 October 27th, 2014|وثائق|

ورقة بعنوان:
مستقبل مجلس الشباب العربي والإفريقي فى ظل التحديات الراهنة

إعداد الاستاذ:ياسر يوسف ابراهيم.

مقدمة:
إنطلق مجلس الشباب العربي والإفريقي في التاسع من مارس من العام 2004م بعيد المهرجان التاريخى الذى إنعقد بالخرطوم وشكل تلاحماً حقيقياً بين جموع الشباب في العالم العربي والقارة الافريقية ومنذ ذلك التاريخ ظل المجلس يقاوم التحديات المختلفة محاولاً رسم شخصيته المميزة في خارطة العمل الشبابي الدولي والإقليمي ، وعلي الرغم من الصعوبات التي إكتنفت مسيرة المجلس في السنوات الماضية إلا أن المنظمة ظلت صامدة وهي تواصل مسيرتها نحو إلتئام حقيقي للشباب العربي والافريقي ، وإذا كان إنطلاق المجلس قبل عشر سنوات من الان ضرورة أملتها الظروف الإقليمية والدولية المحيطة بالعمل الشبابي فإن الظروف الحالية تستدعي تعميقاً أكثر للنقاش خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة التي تجتازها شعوب القارة الإفريقية والعالم العربي ،إذ لايزال الشباب العربي والإفريقي يتطلع الى مقاربة أكثر عملية في تبني قضاياه الملحة وتقديم الحلول الواقعية لها من واقع تشابه هذه القضايا بل وتطابقها في هذا الفضاء أحياناً سواء مايتعلق بالاهداف الإنمائية التنموية أو مااتصل بالسياسات الشبابية في الأقطار المختلفة المكونة لمجلس الشباب العربي والإفريقي.

ماهي التحديات التى تحيط بالمجلس:
أولاً الإطار القانوني والتشريعي :
لعل التحديديات والظروف الموضوعية التى أكتنفت مسيرة المجلس وسنوات تأسيسه تقاصرت به عن إستكمال الجوانب المؤسساتية للمجلس ، إذ لاتزال الاسئلة قائمة حول تبعية المجلس وسياساته التى من المفترض أن يتبناها وعن جدوى الأولويات التي يتبناها المجلس فى وثيقته التاريخية في ختام المؤتمر الاول الذى إنعقد بالخرطوم في العام 2009م.فقد أعلن المجلس أن أولوياته تمتد فى تبني القضايا المختلفة التي تهم الشباب العربي والإفريقي والتي تتلخص في قضايا التعليم والهجرة ومكافحة الامراض والتدريب والإهتمام بقضايا النوع لإستنهاض جموع الشباب ومناداتها للإلتفاف وخدمة هذه القضايا،ولا خلاف حول هذه الاولويات إذ تمثل في مجموعها جوهر القضايا التى تتبناها الأمم المتحدة لتحقيق التنمية الشاملة للشباب حول العالم ولكن التساؤل الذى يثار هنا هو حول قدرة المجلس على تغطية هذه المنطقة الواسعة من القضايا والهموم فى ظل الظروف الراهنة،الامر الذى يرمى على الناشطين فى المجلس عبء إستنباط الإجابات الواقعية لهذا التساؤل المحورى بما يؤدي لوضوح رؤية أكثر في مستقبل المجلس .
الامر الاخر فى هذا الاتجاه هو إستكمال ربط المجلس بالمؤسسات الدولية والإقليمية بما يتيح للمجلس الإتساق مع البئية الدولية والإقليمية دون أن يغرد وحيداً فى فضاء العمل الشبابي، فالمجلس بحاجة الى تجلية علاقته بالامم المتحدة ومؤسساتها بجانب إقترابه من الجامعة العربية والإتحاد الافريقي.

ثانياً التمويل:
لم ينجح المجلس طوال مسيرته السابقة فى بناء شراكات منتجة تتيح له التوسع فى المشروعات الشبابية وزيادة رأسماله البرامجي وسط الجهات التى تنفعل بتمويل هكذا منظمات ، وظل المجلس طوال السنوات الماضية معتمداً على دعم حكومة السودان ولا شك أننا بحاجة الى الإرتباط الموضوعي مع الجهات المانحة الدولية والإقليمية منها بما يؤدي لتكامل الأدوار بين المجلس وهذه الجهات وبالتالي سيتيح ذلك للمجلس إرتياد آفاق جديدة من التمويل يطرق فيه أبواب المنظمات والمانحين بل والسعى جاداً الى الدخول بقوة فى عالم الإستثمار فى بعض البلدان العربية أو الإفريقية وذلك وحده مايضمن لهذه المنظمة كسب رهانات المستقبل.
ثالثاً الإنتشار:
بعد عشر سنوات من التأسيس هناك أسئلة ظلت بلا إجابة حول إنتشار المجلس فى فضائه العربي والإفريقي ، إذ يظل التحدى الاكبر للمجلس ألا يتحول إلى مجموعة صغيرة ترعى فكرته وتقوم بأعماله ولكن الأمل أن تظل فكرة بناء الفضاء الإفريقي العربي فكرة جماهيرية وسط جموع الشباب العربي والإفريقي بالرعاية وتكون فى قلب تفكيرهم وفى ثنايا تخطيطهم ، ولابد من الإنفتاح الواعى على المنظمات الشبابية فى هذا الفضاء وإقناعها بصورة عملية بجدوى هذه المنظمة وبضرورة الإنتساب لها.

رابعاً إعادة إبتعاث الفكرة:
نشأ المجلس فى ظروف سياسية إختلفت كلياً اليوم مما كنا عليه فى العام 2004م وانعكس هذا على تماسك المجلس بصورة من الصور بل أثر حتى على نظر البعض بجدوى المواصلة فى بناء هذا الفضاء العربى والإفريقي ، ولكن إنعقاد القمة الثالثة للرؤساء الأفارقة والعرب أعاد البريق لهذا الفضاء ، وهذا يستلزم من المجلس تقوية إتصاله بسكرتارية هذا المؤتمر المهم وقيادة جموع الشباب للإلتفاف حول هذه الفكرة مع مراعاة أن تتصل الفكرة بتقديم تصورات علمية ومحددة لخدمة الشباب العربي الافريقي.
ختاماً إن هذه التحديات وغيرها تحتاج الى تعميق النقاش لتطوير فكرة بناء الفضاء العربي والإفريقي وجعلها فكرة ذات جدوى فى نفوس الشباب.

اشترك
اشتراك

إنضم الى قائمتنا البريدية
لتصلك أخبارك المجلس

كل على تواصل معنا لتصلك اخبار وانشطة
المجلس على بريدك الألكتروني
close-link