قادة الشباب العربي والافريقي يرحبون بقرار رفع الحصار

2018-02-20T16:45:45+00:00 October 7th, 2017|الاخبار والانشطة, المهرجان|
تحولت الجلسة الافتتاحية لمهرجان الشباب العربي والافريقي الثالث الذي انطلقت فعالياته بالقاهرة بتنظيم من مجلس الشباب العربي والافريقي ووزارة الشباب والرياضة المصرية الي جلسة ترحيب وتهنئة للسودان بالقرار الأمريكي برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان منذ العام ١٩٩٧ واجمع متحدثون في منصة المهرجان و حوالى (250) شابا وشابة من (50) عربية وافريقية على ان الحصار كان ظالما وعانى من تبعاته الشعب السوداني.
واكد الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير الدكتور كمال حسن علي الدور العربي والافريقي في دعم السودان ومساندته بالمطالبة برفع العقوبات الظالمة مشيرا الي ان قادة العالم العربي والافريقي لديهم القوة والارادة لتعزيز العلاقات المشتركة موضحا ان مصر التي تستضيف مهرجان الشباب استضافت في العام 1977 اول قمة عربية افريقية وتوقفت دوراتها الي ان عادت من جديد في سرت والكويت وملابو وستكون القمة القادمة في الرياض داعيا الي الوحدة والتكامل بين العالمين للاستفادة من الموارد البشرية والطبيعية الضخمة بالمنطقتين في ظل عالم لا يعترف الا بالاقوياء منوها الي اهمية دور منظمات المجتمع المدني في تعزيز التواصل بين الشباب العربي والافريقي الذي تعد نسبته هي الاكبر بين كل مناطق العالم ونادى بضرورة حل مشاكلهم وانقاذهم من الفقر والمرض والجهل والتطرف والهجرة .
وهنا رئيس بعثة الاتحاد الافريقي بجامعة الدول العربية السفير عبد الحميد بوزاهر الشعب السوداني برفع الحصار ووصفه بالظالم مشيرا الي تضامن الدول الافريقية والعربية مع السودان ايام العقوبات مؤكدا ان رفع الحصر سيجعل السودان يلعب دوره كاملا وقال ان المهرجان الشبابي يجد دعما من الاتحاد الافريقي الذي يهتم بالشباب خاصة في مجالات التعليم والتاهيل المهني والخدمات الصحية واكتشاف المواهب الرياضية وتنظيم الملتقيات الفكرية والثقافية.
من جانبه اكد رئيس مكتب الشباب الافريقي بوزارة الشباب والرياضة المصرية جمال بيومي ان المهرجان فرصة لمد جسور التواصل بين الشباب العربي والافريقي الذي يعيش في منطقتين تتعرضان للاطماع التي تهدد الامن والسلامة وعد المهرجان مستحة لابراز وتبادل الثقافات وتوحيد لغة الحوار والتخطيط لبناء المستقبل وتحقيق الطفرات النوعية وتحقيق التنمية وقال ان الحدث ياتي ضمن استراتيجية مصر التي تهتم بالشان العربي والافريقي .
وقال الامين العام لمجلس الشباب العربي والافريقي د.عوض حسن ان السودان يتقدم بالشكر لكل الدول التي دعمت الخرطوم خلال فترة العقوبات ثم قدمت التهنئة والترحيب برفعها واكد ان توجهات القيادة السياسية في السودان تدعم العمل العربي والافريقي المشترك انطلاقا من الخرطوم مشيرا الي ان السودان يستضيف مقر مجلس الشباب العربي والافريقي واتحاد الشباب الافريقي وقال ان المجلس يتطلع في فترة مابعد رفع العقوبات الي دور اكبر في تحقيق السلام والاستقرار في العالمين العربي والافريقي موضحا ان المجلس تاسس في العام 2004 كاحد مخرجات مهرجان الشباب العربي والافريقي الاول مبينا ان المهرجان تم تنظيم نسخته الثانية في يوغندا في العام 2004 على امل تنتظم الدورات كل اربعة سنوات لكن حالت الظروف السياسية دون تواصل المهرجان الذي عاد من جديد لتتواصل فعاليات من القاهرة بعد غياب تسع سنوات بمشاركة واسعة لقادة الشباب وياتي مواكبا للمتغيرات والتحديات التي تواجه الشباب على راسها البطالة والتطرف والهجرة غير الشرعية وغيرها الشئ الذي يدعم مبادران تمكين الشباب في مصر وعام الشباب في افريقيا واهداف التنمية المستدامة للامم المتحدة متمنيا ان يخرج المهرجان بتوصيات مهمة تساهم في تحقيق طموحات الشباب وتمكينهم من قيادة المجتمع نحو الافضل .
وقد شهد حفل افتتاح المهرجان الذي يستمر حتى العاشر من اكتوبر الجاري تحت شعار (رؤى موحدة لتحديات مشتركة ) قادة لمنظمات المجتمع المدني والجمعيات الشبابية في العالم الافريقي والعربي في مقدمتهم الامين العام لاتحاد الشباب الافريقي الاستاذ علي المبارك ونائب رئيس الاتحاد العربي للقصة حسن البطران الي جانب الحضور الرسمي لوكيل وزارة الشباب والرياضة بجنوب السودان اقوك رينق.
وامن الحضور على ان القرار الأمريكي سيسهم فى دعم السلام والاستقرار في السودان وتم عقد ورشة عمل بعنوان ( اهمية العلاقات العربية والافريقية) وورشة حول (افاق التكامل العربي والافريقي ..الفرص والتحديات) وستناقش غدا اوراق عمل بعنوان (ظاهرة التطرف والارهاب وسط الشباب الاسباب والحلول) .

اشترك
اشتراك

إنضم الى قائمتنا البريدية
لتصلك أخبارك المجلس

كل على تواصل معنا لتصلك اخبار وانشطة
المجلس على بريدك الألكتروني
close-link