مجلس الشباب العربي والإفريقي بالجزائر يستضيف الندوة الدولية للشباب

2018-03-26T11:20:53+00:00 March 9th, 2018|الاخبار والانشطة|

إستضافت العاصمة الجزائرية في الفترة من 9 – 12 مارس 2018م فعاليات الندوة الدولية للشباب حول دور الشباب في مواجهة تحديات السلم والتنمية المستدامة التي نظمها مجلس الشباب العربي والإفريقي بالتعاون مع تجمع الشباب الجزائري ، وشارك في فعالياتها وزراء البرلمان والبيئة والإقتصاد وأساتذة جامعيون وسفراء الدول العربية والإفريقية وممثلين للبنك الإفريقي للتنمية ومفوضية الإتحاد الإفريقي ، وكانت أبرز محاور الندوة توطيد السلام والحوار والمصالحة وحل النزاعات ومكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان وظاهرة الهجرة غيرالشرعية وتحديات النمو الإقتصادي والتنمية المستدامة ، ودور المؤسسات الإقتصادية في تطوير ريادة الإعمال ، الشباب ودور المرأة في نهضة المجتمعات إضافة إلى تجارب الدول المشاركة في مجال الإستثمار في الشباب .
و ثمّن الشباب الإفريقي والعربي احتضان الجزائر للمركز الأفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب وآلية “الأفريبول”، لاستلهام تجربتها وجهودها في محاربة الإرهاب والجريمة بكل أشكالها، في إطار مهام المؤسسة الشرطيّة والأمنية، مشيدين كثيرا بمسار المصالحة الوطنية والوئام المدني التي جسدتها لإنهاء الأزمة والدعوة، كما دعوا إلى إرساء قواعد الحوار البناء بين الفرقاء والخصوم لتثبيت دعائم استتباب الأمن والسلم في المنطقة، وذلك في ختام انعقاد الندوة الدولية الشبابيّة بالجزائر بين 09 و12 مارس 2018، بمبادرة من تجمع الشباب الجزائري بالتنسيق مع مجلس الشباب الأفريقي العربي.
وخرج المشاركون الذين مثلوا أكثر من 30 دولة بعدة توصيات ضمن موضوع الندوة التي حملت عنوان” الشباب في مواجهة تحديات السلم والتنمية المستدامة”، حيث أكدوا على مبدإ وآلية الحوار وطني، بعيدا عن أي تدخل أجنبي في ليبيا ومالي والسودان واليمن وغيرها.
وشدّد الحاضرون على ضرورة ترشيد التغيرات الديموغرافية لخلق فرص تنموية في المنطقة، من خلال تنفيذ سياسات اجتماعية واقتصادية وطنية وإقليمية مواتية لزيادة رأس المال البشري وإنماء المدخرات والاستثمارات في كل المجالات الحيوية.
وأعرب الشباب العربي الأفريقي عن دعمه المطلق لمحاربة تفشي الإرهاب والتطرف والجريمة والعنف، بأشكاله، واجتثاث جذوره الفكرية والعقدية والاجتماعية، خاصة من تلك الجماعات التي تسخر جهودها للتأثير على الشباب وإدماجهم في النشاطات العدائية والإجرامية والتغرير بهم واستقطاب منخرطين جدد نحو مناطق النزاع والتوتر.
وفي ذات السياق، أكد المشاركون على التكفل بالمهاجرين النازحين واللاجئين بما يكفله القانون الدولي ويحفظ كرامتهم ولا يتعارض مع المصالح العليا للدولة المستقبلة، خاصة فيما يتعلق بالأمن، ومحاربة الجريمة، والاتجار بالبشر وتوظيف الـمهاجرين غير الشرعيين.
وقدم المشاركون في الندوة وعلى هامش الأعمال درع الشباب العربي والإفريقي لفخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تقديراً لدور الجزائر في تثبيت دعائم الأمن والسلم في أفريقيا ودعمه وتشجيعه للشباب .

اشترك
اشتراك

إنضم الى قائمتنا البريدية
لتصلك أخبارك المجلس

كل على تواصل معنا لتصلك اخبار وانشطة
المجلس على بريدك الألكتروني
close-link