اجتماع اللجنه التنفيذيه الخرطوم

2018-02-20T16:46:08+00:00 September 28th, 2013|اجتماعات اللجنة التنفيذية|

التأمت بالخرطوم فعاليات إجتماع اللجنة التنفيذية لمجلس الشباب العربي والأفريقي وسط تحديات عديدة تواجة المجلس في ظل الظروف السياسية بالغة التعقيد في المنطقة العربية والحراك الشبابي المتواصل لإحدات التغيير في الانظمة السياسيةوالإجتماعية فضلا عن الاحداث التي تأثرت بها عدد من الدول صاحبة العضوية في الجلس وعلي رأسها ليبيا وسوريا واليمن بالرغم من التأئيد الكامل الذي تجده ثورات الربيع العربي من الجلس دعماً لمطلب الشباب العادلة المتمثلة في الحرية والديمقراطية والمشاركة في السياسة ومحاربة البطالة وكلها مطالب تتوافق مع الأهداف الأساسية لمجلس الشباب العربي الأفريقي وقد حدد المجلس رأيته المستقبلية للتعايش مع الواقع الجديد للإنطلاق بخطي واثقة نحو دبلوماسية شبابية تفلح في نزع فتيل الأزمات المتلاحقة في فضائنا العربي والأفريقيز.

ثورات الربيع العربي تغير خارطة المجلس:

كان للثورات الشبابية التلاحة في البلدان العربية أثرها الواضح في حضور الإجتماع الخامس وخطة عمل المجلس للعام 2011م فرئيس المجلس السابق عبد الهادي الحويج كان ابرز الغائبين بسبب الظروف السياسية في ليبيا والمرحلة الانتقالية حيث حل الاتحاد الوطني لشباب ليبيا مكان المنظمة الوطنية للشباب الليبي التي كان يترأسها الحويج ايام حكم الغذافي بينما تغيب معمر الإرياني منسق إقليم اليمن والخليج بسبب أدائه مرسم القسم في نفس توقيت الاجتماع كوزير للشباب والرياضة في الحكومة الجديدة في اليمن، وحضر مندوب سوريا ونائب رئيس المجلس معن عبود في اليوم الثاني بسبب ظروف الطيران والمقاطعة

العربية وكان ثوار ليبيا ابرز الوجوه الحاضرة في تشكيلة المجلس الجديدة.

· مساعد الرئيس يدشن مهامه بلقاء أعضاء المجلس وينتقد غياب المرأة:

دشن مساعد رئيس الجمهورية السيد عبد الرحمن الصادق المهدي نشاطه الرسمي في القصر في القصر الجمهوري باستقبال أعضاء اللجنة التنفيذية لمجلس الشباب العربي والإفريقي علي هامش الاجتماع ، وقد أبدى المهدي عددا من الملاحظات علي اداء ومسيرة المجلس منتقدا غياب العنصر النسائي عن اللجنة التنفيذية للمجلس في ظل الدعوات المتكررة لاشراك المراة في إدارة العمل الثقافي الاجتماعي في مجتمعاتنا وطالب مساعد رئيس الجمهورية قادة الشباب بالمساهمة في نزع فتيل الأزمات السياسية التي اقعدت بقارتنا والعمل على محاربة الجهوية و العنصرية والبطالة مقدما سردا تاريخيا عن العلاقات الأزلية بين شمال القارة وجنوب القارة ووسطها، الدور الذي لعبته الثقافات المتنوعة في مد جذور التواصل الحقيقي بين العرب والأفارقة داعيا أعضاء المجلس للعمل الجاد من

أجل تجسيد قيم السلام والتسامح في منطقتنا الافروعربية.

سوريا تتمسك بمواقفها وتدعو للوقوف علي حقيقية الأوضاع:

وصل نائب رئيس المجلس عن المجموعة الناطقة باللغة العربية وأمين العلاقات الخارجية باتحاد شبيبة الثورة في سوريا معن عبود في اليوم الثاني لبدء الاجتماعات وعند صعوده المنصة لمخاطبة الاجتماعات داعب الحضور قائلا: أن العرب هم سبب حضوره متأخرا حيث توقفت جميع خطوط الطيران العربية عن السفر الى دمشق تنفيذا لقرارات جامعة الدول العربية الأخيرة واضطر معن الي الانتظار حتى مساء الجمعة للحضور الي السودان علي متن الناقل الوطني لسوريا.

ودعا ممثل الشباب السوري أعضاء المجلس لزيارة سوريا للوقوف علي حقيقة الأوضاع هناك، مؤكد استعداد بلاده لاستضافة أي نشاط لمجلس الشباب العربي والإفريقي هناك. مؤكدا تمسك سوريا بمواقفتها الرافضة للتدخل في قضاياها الداخلية والمضي قدما في طريق الإصلاحات السياسية والاقتصادية والتي بدأت بصدور قوانين الإعلام والانتخابات ، مردد عبارة ( الله حاميك يا شام)

· ثوار ليبيا ينضمون للمجلس وتعهدات بحسن الجوار مع السودان:

تقدم ممثلو الاتحاد الوطني للشباب الليبي بطلب رسمي لنيل عضوية المجلس واعتماد الاسم الجديد للممثل الشرعي للشباب الليبي وبعد تداول مستفيض داخل أروقة الاجتماع وافق المجتمعون علي قبول طلب العضوية واعتماد الاتحاد الوطني للشباب الليبي منسقا للمجلس في منطقة شمال إفريقيا وإرجاء

بقية الإجراءات لحين انعقاد المؤتمر العام للمجلس في 2013.

وقدم رئيس الاتحاد الليبي مرافعاته أمام الاجتماع، مؤكدا بأن المنطقة السابقة للشباب متورطة في قضايا داخلية أيام اندلاع الثورة في طرابلس مما افقدها شرعيتها في تمثيل الشباب الليبي في المحافل الإقليمية والدولية، وتعهد أعضاء الوفد بإقامة علاقات جيدة مع دول الجوار علي أساس الاحترام المتبادل ورعاية المصالح المشتركة.

· حكومة السودان تدعم المجلس في كل الظروف.

جددت حكومة السودان التزامها بدعم المجلس واستضافة مقر الأمانة العامة في المرحلة القادمة التزاما بتعهداتها برعاية الشباب في السودان والعالم العربي والإفريقي. وكان أعضاء الجنة التنفيذية قد التقوا نائب رئيس الجمهورية د. نافع علي نافع ووزير الدولة بالخارجية صلاح ونسي.

وعبر أعضاء اللجنة التنفيذية عن شكرهم العميق لراعي المجلس عمر البشير لدعمه اللامحدود لأنشطة المجلس ناقلين إشادة حكوماتهم بالدعم السخي لحكومة السودان ورعايتها للمجلس منذ تأسيسه في العام

2004

اشترك
اشتراك

إنضم الى قائمتنا البريدية
لتصلك أخبارك المجلس

كل على تواصل معنا لتصلك اخبار وانشطة
المجلس على بريدك الألكتروني
close-link