حوار مع الاستاذ صلاح حليمه

2018-02-20T16:46:09+00:00 September 28th, 2010|قضايا|

رئيس مكتب الجامعة العربية بالخرطوم ل(أفرابيا):

– الأوضاع بدارفور مستقرة لهذا السبب…

– تجربة الإنتخابات السودانية فريدة ويجب الإعتزاز بها

– سمعنا بالتزوير ولم نراه…والأخطاء الفنية لم تؤثر على الإنتخابات.

-علاقة الجامعة العربية بالمجلس جيدة وتحتاج إلى مزيد من التنسيق

أجرى الحوار: جمال- معتز- سعيدة

مقدمة:

تعتبر جامعة الدول العربية شريكا أساسيا فى الجهود السياسية والدبلوماسية لحل قضية دارفور والمساهمة فى عملية التحول الديمقراطى التى يشهدها السودان و كانت أولى خطواتها الإنتخابات العامة فى أبريل الماضى والتى قدم فيها الشعب السودانى نموذجا للممارسة الديمقراطية فى العالم. بجانب المبادرات الإنسانية التى تقودها الجامعة العربية لتحقيق السلام والإستقرار فى دارفور.

نبذة تعريفية

السفير د. صلاح حليمة رئيس مكتب الجامعة العربية فى الخرطوم دبلوماسي مصري شغل منصب مساعد وزير الخارجية تدرج حتى وصل إلي منصب سفير عمل بكثير من السفارات (دمشق – بنما – ارغواي- لندن – بودابست) متزوج من سفيرة تشغل منصب مساعدة وزير الخارجية للشئون الافريقية وسفيرة لمصر في تنزانيا وهي التي قادت الحملة ضد الدنمارك عندما اساءت الرسول (ص).

س/في البداية نتعرف على مكتب الجامعة العربية في الخرطوم وطبيعة انشطته؟

مكتب الجامعة العربية في الخرطوم يعني بكافة القضايا الخاصة بالجانب السوداني مثل قضية دارفور والتحول الديمقراطي .المكتب يتكون من رئيس المكتب والسكرتارية وهنالك فرص لضم أعضاء جدد للبعثة.

س/ ماهي الجهود التي تقوم بها الجامعة العربية تجاه قضية دارفور ومسيرة السلام في فيها؟

قضية دارفورمحور انساني هناك اكثر من دور للجامعة واكثر من نشاط القوافل الطبية تم ارسال اكثرمن 15 قافلة يتراوح عدد العمليات بين 500-600 ومعدل العلاج ل3000 حالة ويعمل بها اكثر من 15 طبيب في مدة اقامة تمتد مابين شهر ونصف الى شهرين . وقامت الجامعة بالانتقال من مرحلة الاغاثة الى تقديم الخدمات الاساسية حيث شيدت ما يقارب 95 قرية بها 295 مركز للخدمات وهى عبارة عن( مدرسة- عيادة طبية – مركز شرطة – نادي اجتماعي – مسجد- كهرباء –مياه) تم إنشاؤها بواسطة الجامعة العربية والدول الاوربية حيث راعت التوازن بين الولايات الثلاث ،.وعملت الجامعة على تمكين النازح وتحويله من متلقي للاغاثات الى منتج معتمداً على نفسه من خلال توفير وسائل انتاج والتدريب على وسائل معينة وكان الهدف من انشاء القرى العودة الطوعية وجعلها خياراً جازباً وتشجيع النازحين على العودة الطوعية لايعني هذا اقفال حقوق النازحين والدولة . وفي الجانب الانساني عقد مؤتمر لمعالجة الاوضاع الانسانية في دارفور نظمته الجامعة عام 2007 وتم فيه جمع تعهدات بمبلغ 250 مليون دولار وجرى الالتزام ببعض منها وفي مؤتمر قمة الدوحة تم الالتزام ب8 مليون دولار شهريا لمدة عام وايضا تم انشاء بنك اعمار دارفور في قطر براسمال قدره 2 مليار دولار.وفي الجانب السياسي تعمل الجامعة العربية في المبادرة العربية الافريقية التي تديرها مبادرة من قطر وسوريا واثيوبيا فيها تم الاتصال بكافة الاطراف السودانية من الجانبين الحكومة والحركات لدفع عملية السلام الى الامام وهنالك اتصال ببعض المنظمات المعنية من كافة دول العالم المهتمة بالشان السوداني ، كما قدمت الجامعة حزمة من المقترحات حول العملية السياسية وهي عبارة عن مقررات وسياسات لان يكون الحل سياسي شامل واتخاذ كافة إجراءات التسوية وهنا ياتي دور تعظيم اليوناميد من حيث مدها بالالات والمعدات للقيام بواجباتها، اما في الجانب القانوني يجب الاهتمام بحقوق الانسان وتحديث القوانين السودانية على ان يتولى القضاء السوداني التعامل مع القضايا في حقوق الانسان ومقاضاة من يرتكب جرائم ضد الانسانية وهنا يجدر الاشادة بانشاء مدعي عام لحقوق الانسان . وكجزء من الحل لا بد من اجراء الحوار الدارفوري الدارفوري وهو احد العوامل الرئيسية لحل مشكلة دارفور وهذا الجانب لم يتم العمل به حتى الان . وفي الجانب الامني يجب دعم قوات الاتحاد الافريقي والامم المتحدة (هنالك قوات عربية في هذه القوات) ، رؤية الجامعة العربية تتمثل في(المشاركة في السلطة – تقسيم الثروة ) ونجد اساس القضية إن التنمية في دارفور متردية والاوضاع فيها غير مقبولة،اتفاقية ابو جا جيدة ولكن التنفيذ فيها كان غير مرضياً الجانب الانساني يجب منحه الاهمية كاملة للاحساس بان هناك ظلم واقع على هذه المناحي ، الجامعة ترى ان الوضع في دارفور الان في استقرار ويذداد الاستقرار بناءا على استقرار الاوضاع مع دول الجوار وهي موثر اساسي فى العملية ، كان وجود الجامعة العربية قبل طرد المنظمات 10% والان 30% حيث عملت الجامعة على سد النقص الذي نتج عن طرد المنظمات وسوف يزداد هذا الوجود في الوقت القادم.

س/ كنتم ضمن فرق المراقبة للانتخابات السودانية قبل ايام ما هو تقييمكم للعملية ؟

شاركت الجامعة بعدد 50 مراقباً برئاسة د/صلاح حليمة وتم توزيع كل اثنين من المراقبين في ولاية بما في ذلك دارفور وهنا استطيع القول بان التصويت تم فيه اقبال كبير ولوحظ مشاركة المراة بكثافة وكبار السن وزوي الاحتياجات الخاصة ، تمت العملية بهدوء بسبب إستقرار الاحوال الامنية ونجد ان الاخطاء الفنية لم توثر بشكل كبير على العملية الانتخابية في مجملها وفي عمليات الفرز والعد لا يوجد تزوير في المراكز التي كنا نعمل فيها ولكن يقال ان هنالك تزوير ولكن لم نره ،و الحوادث في الجنوب اكثر من الشمال ويعزى ذلك بنسبة كبيرة للامية المتفشية فى الجنوب ، عموما الانتخابات في السودان خطوة متقدمة على طريق التحول الديمقراطي .

رأيكم في الانتخابات السودانية اذا ما تمت مقارنتها ببعض التجارب الديمقراطية في دول العالم الثالث؟

الظروف الخاصة وتعقيد العملية الانتخابية بالسودان لها اعتبارات خاصة وتعتبر تجربة السودان فريدة في جوانبها ويجب الاعتزاز بها اذا ما قورنت بدول العالم الثالث .

س/ رؤية الجامعة العربية لتوظيف طاقات الشباب في مبادرات الجامعة في المنطقة العربية؟

توظيف طاقات الشباب في تقديري توفير فرص عمل للشباب للاستفادة من طاقاتهم في مجالات عدة ويجب تدريبهم وتاهيلهم مهنياً والاهتمام بهذه السياسات على مستوى الدول .

مجلس الشباب العربي والافريقي منظمة شبابية تسعى لتوحيد جهود الشباب العرب والافارقة ماهي رسالتكم للمجلس ؟

للجامعة علاقة جيدة مع المجلس من خلال الاتصالات ومن خلال عمل المجلس والدور المنوط به الاهتمام بقضايا الشباب وطرح حلول لذلك مع وجود اختلاف حول رؤية مؤسسات الجامعة حول دور الشباب عن رؤية الدول المكونة للمجلس .

يجب التواصل بين المجلس والامانة العامة للجامعة العربية من خلال استطلاعات واتصالات وتفعيل الدور المشترك بينهما عن طريق الاتصال بمؤسسات الجامعة والتنسيق معها مثل (مؤسسة العمل العربية – الصندوق العربي )

كلمة أخيرة؟

الشكر لمجلس الشباب العربى والإفريقى على تواصله مع مكتب الجامعة العربية بالخرطوم وإهتمامه بقضايا الشباب العربى والإفريقى ومحاولة توحيد الجهود والمبادرات العربية الإفريقية.

اشترك
اشتراك

إنضم الى قائمتنا البريدية
لتصلك أخبارك المجلس

كل على تواصل معنا لتصلك اخبار وانشطة
المجلس على بريدك الألكتروني
close-link