الوضع في ساحل العاج

2018-02-20T16:46:09+00:00 September 28th, 2012|قضايا|

نظم مجلس الشباب العربي والإفريقي بالتعاون مع المركز العالمي للدراسات الافريقيه ندوه دوليه بعنوان الوضع الراهن في ساحل العاج الي أين تحدث فيها عدد من السياسيين والاكادميين والباحثين في الشئون الافريقيه

واجمع المتحدثون في الندوة إن الصراع في ساحل العاج يعتبر امتداد للصراعات الجهويه في القارة الافريقيه ودول العالم الثالث في ظل غياب الحرية والعدالة والمساواة مما يؤدي الي إحداث الفوضى والنزاعات المسلحة كما يحدث في ساحل العاج ألان من إراقة للدماء والموت الجماعي حسب تقارير المنظمة الدولية لحقوق الإنسان وأشار المتحدثون الي إن احد أسباب ألمشكله الرئيسية يعود الي التشكيك في انتماء الرئيس الحسن اوتارا إلى ساحل العاج وعلي خلفيه دراسته في بوركينا فاسو إلا ان الحسن بعد فوزه في الانتخابات الأخيرة وجد اعترافا دوليا ولكن المشكلة الرئيسية الآن تتمثل في وجود حكومتين واعتماد كل واحدة منهما لسفراء ينتمون إليها في الخارج .وحول المبادرات الدولية، لحل الأزمة أوضح المشاركون في الندوة أن دول الجوار حاولت التدخل السلمي بين الرئيسين المتنازعين إلا أن الحسن وتارا رفض مبدأ تقاسم السلطة واتهم خبراء في الشئون الإفريقية مراكز غربية متخصصة في صناعة التوترات في دول العالم الثالث بالوقوف وراء ما يجري في ساحل العاج وعدد من دول القارة الإفريقية .

وأشار البروفيسور صلاح الدومة إلي أن الأحداث الراهنة في ساحل العاج تقف وراءها بعض زوجات القادة المتنازعين مؤكدا أن الأمور الدولية تسير لصالح الحسن وتارا.

من جانبه نفي الباحث في العلوم السياسية كولوبالي ابوبكر ان يكون للحسن وتارا علاقات مع إسرائيل أو تلقيه مساعدات منها مشيرا بالقدرات الاقتصادية والإستراتيجية للرئيس الحسن وتوقع كولوبالي أن يتمكن الحسن من حسم الفوضى والسيطرة علي الأمور في الوقت المناسب

اشترك
اشتراك

إنضم الى قائمتنا البريدية
لتصلك أخبارك المجلس

كل على تواصل معنا لتصلك اخبار وانشطة
المجلس على بريدك الألكتروني
close-link