بيـــــان مهـــــــم
انطوت اليوم بجمهورية جنوب السودان وبرعاية من رئيسها الفريق أول سلفاكير ميارديت انطوت صفحة الحرب والاقتتال بين أبناء الشعب الواحد في حدث مهم في تاريخ السودان وذلك بالاحتفال بالتوقيع النهائي على اتفاقية السلام بين حكومة السودان الانتقالية وحركات الكفاح المسلح وذلك عبر الجهود الكبيرة التي قادها الوسيط الجنوب سوداني والتي احتضنتها جوبا عاصمة جمهورية جنوب السودان لمدة أحد عشر شهرا وشهدها حضور إقليمي ودولي مشهود من القادة الأفارقة والعرب والبعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية، وبهذا التوقيع ستنطوي صفحة الحرب ( ويعيش السودان وأبنائه في أمن واستقرار وسلام ويتحقق شعار ثورة ديسمبر المجيدة
إننا في مجلس الشباب العربي والافريقي نرحب بهذه الخطوة ولكل ما يدعو للاستقرار في القارة و نؤكد حرص الشباب لتحقيق السلام كركيزة أساسية في التنمية و بناء المجتمعات.
ويدعو المجلس بقية الأطراف التي لم توقع للانخراط في مسيرة السلام حتى يعم السلام كافة أرجاء السودان و الإقليم.
ويشكر المجلس الايقاد والاتحاد الافريقي والدول العربية والافريقية وجميع الشركاء و الأطراف الإقليمية و الدولية لجهودها في تحقيق السلام